في مثل هذا اليوم التاريخي قبل واحد وتسعون عاماً يتجدد الاعتزاز والفخر بالوقفة التاريخية والملحمة البطولية التي قادها بتوفيق من الله الملك المؤسس عبد العزيز بن عبد الرحمن آل سعود - طيب الله ثراه – لتوحيد هذه البلاد تحت راية لا اله إلا الله محمد رسول الله  شاملة لهذا الكيان المترامي الأطراف .

حيث اتحد الشعب بعد التفرق وألتم الشمل بعد التشتت وسادة المحبة بعد الشحناء وساد الأمن ربوع البلاد بعد الخوف وعم الرخاء بعد الشدة والصحة بعد المرض وانطلقت هذه البلاد في تقدم وتطور مستمر في شتى المجالات حتى أصبح لها ثقلها السياسي والاقتصادي والاجتماعي .

إن ماتنعم به هذه البلاد من خير وازدهار يعود بفضل الله تعالى إلى حنكة المؤسس الموحد وأبنائه من بعده الملك سعود ثم الملك فيصل ثم الملك خالد ثم الملك فهد ثم الملك عبدالله رحمهم الله وأسكنهم فسيح جناته أجمعين . 

وها نحن وفي عهد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود حفظه الله وسمو ولي عهده الامين صاحب السمو الملكي الامير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ال سعود حفظهم الله والذين جعلوا المملكة رمزا ونبراسا للسلام والمحبة والوفاء وتلازدهار.

وفي نفس الاتجاه يقود امير منطقة عسير صاحب السمو الملكي الامير تركي بن طلال بن عبدالعزيز ال سعود،  منطقة عسير لمواكبة الرقي الازدهار الذي تشهده المملكة العربية السعودية.

أدام الله على هذه البلاد نعمة الأمن والأمان وباسم اهالي محافظة بلقرن نرفع اسمى ايات التبريك والتهنئة بهذه المناسبة الوطنية الخالدة للقيادة الكريمة وللحكومة وللشعب السعودي الأبي داعين الله جل وعلا ان يديم على قيادتنا وبلادنا الصحة والامن والازدهار.

       محافظ محافظة  بلقرن 

عبدالرحمن بن عبدالله ال حامد

أقرأ أيضا

عدد التعليقات كن أول المُعلقين

أترك لنا تعليق

يتم عرض التعليق بعد تفعيلة من المشرفين