جمعية التحفيظ ببلقرن
الذكرى السنوية
القهوة البيشية الفاخرة

الذكرى السنوية

عبدالله عوض القرني : ارتباط المواسم بذاكرة الإنسان ارتباطٌ وثيق وعميق ، خلطةٌ من المشاعر والأحاسيس ، فيها ألوانٌ  للأماكن ،وأصواتٌ محيطة ،وروائحُ تختزنها الأرواح ، مواسم فيها نكهةٌ خاصة لسويعات الليل والنهار ، مواسمُ تتوغلُ في أجسادنا قليلاً قليلا، حتى إذا ما دار الزمن دورته السنوية  المعتادة ؛ وجدنا هذه الأشياء كلها تتسلل إلى برنامجنا اليومي ، وتفكيرنا الداخلي ، لنصبح مع هذا الموسم في حالة اندماج روحي فريد يتكرر كل عام بنفس الطابع والنكهة والشعور ، رمضان هو من تلك المواسم السنوية ، ما إن يقترب من حياتنا اليومية حتى تبدأ العقول والذاكرة في استعادة  الملفات والأشرطة القديمة ،  ياله  من شهرٍ لا يشبه الشهور ، لياليه ليست كسائر الليالي ، وصباحاته مختلفةٌ في العقل والذاكرة والتصرفات ، وظهيرته بنكهة رمضانية مختلفة الشعور ، وسويعات أصيله حالةٌ من الترقبِ العذب لغروبِ نهاره ، وفرحة ٌ رمضانية جذلا تختص هذا الموسم الروحي المختلف ، 
في رمضان يقترب المسلم كثيرا من صفحات القرآن ، تلامس آياته النيرات شغاف القلوب  الضامئة ، وتنسكب الجباه في لياليه طمأنينة وسكونا وخشوعا ،  وأسحاره  تنبض بالحياة وتعبق بالاستغفار والحمد والشكر ،في موسم رمضان تستحلُّ هذه العبادات الربانية مساحةً هائلةً  من تفكير المسلم ،  يخفف كثيرا من ملذات  الترف واللهو ، ويؤجل الكثير من المناسبات المعتادة ، ويخلد إلى السكينة  وقلة الحركة والمكابدة ، فتراه يعيشها لا شعوريا استجابةً لنداءٍ  خفي في روحه يناديه برفق ، ليحلِّق به في جوٍ من الإيمان والقناعة  والرضى ، والابتعاد عن كثير من العادات اليومية التي تكون في سواه  من الأيام ، وحتى وإن كان حصاد هذا  الموسم في علم غيب رب العالمين ، وحتى وإن اختلف الرابحون في ربحهم والمفرِّطون في خسارتهم ؛ إلا أن هذا الشعور العميق الذي يعيشه المسلم في أجواء رمضان ، يظل عادةً سنويةً لها نكهة خاصة تتواعد مع المجتمع المسلم مرةً كل عام (فمن شهد منكم الشهر فليصمه) وأظن أن هذا الشعور المتمثل في محبة فترةٍ زمنيةٍ من السنة هو مرتبطٌ بعبادة الصوم  نفسها ، ومالم يكن للصوم حضورٌ فعلي في جسد الصائم تذللاً وعبادةً لله ، فبعيدٌ  جداً أن تعيش روحُهُ  هذه المشاعر الرمضانية ، أو أن تختزنها ذاكرته في تراكمٍ  شعوريٍّ سنويٍّ معتاد ...
تاريخ الإضافة:5/5/2019 مرات المشاهدة:460 التعليقات:0

إرسال تعليق