جمعية التحفيظ ببلقرن
( رحـلـة مـعـامـلــة )
القهوة البيشية الفاخرة

( رحـلـة مـعـامـلــة )

ضيف الله آل معيض : لابد للمجتمعات البشرية من قيادة تنظم شؤونها وتقيم العدل بينها حتى لقد أمر النبي صلى الله عليه وسلم بتعيين القائد في أقل التجمعات البشرية حين قال عليه الصلاة والسلام: " إذا خرج ثلاثة في سفر فليأمروا أحدهم " ، قال الخطابي: إنما أمر بذلك ليكون أمرهم جميعاً ولا يتفرق بهم الرأي ولا يقع بينهم الاختلاف.
وأناأقرأ الأسطر السابقة قبل نقلهاإليكم ، جال في خاطري ( رحلة معاملة ) بالمحافظة تضمنت شكوى أهالي إحدى القرى حول شأن اجتماعي ، فبعد مسيرة أشهر من المداولة بين بعض الإدارات الحكومية ؛ الأمر أخذ الأهمية التي تستحقهالدى أعلى جهة في المحافظة بعد أن آل إليها ، وكان التوجيه عليها قد حاز صفة ( عاجل جدًا ) لتحال بعدها إلى الجهة المعنية التي وجهتها للموظف المختص لسرعة التنفيذ ...المعاملة حطت رحالها لدى (أخاالعرب ) وبقيت في درج مكتبه ( العامر) ردحا من الزمن دون أن يقوم بتنفيذ توجيه الجهة العليابشأنها !!! 
وهكذا تحولت مسيرة المعاملة من ( عاجل ) إلى ( مشية السلحفاة ) التي لم تصل بعد !!!وهناأتساءل : لماذايكون هناك تسلسل وظيفي في جميع المؤسسات العاملة حكومية أو أهلية !! أليس أن هناك آلية تحكم عمل كل فئة من أفراد فريق العمل ، ليعمل كلٌ في دائرة اختصاصه !! 
فهناك مرحلة لدراسة القرار المناسب في شأن المطالب المطروحة بعد دراسة الوضع ، يليها إتخاذ القرار ، ثم تأتي مرحلة التنفيذ من الجهة المعنية .. هكذا هي رحلة أي معاملة في أي مؤسسة تريد النجاح لأهدافهاوإحقاق الحق وتحقيق رسالتها ضمن رؤيتهاالمقررة !!! 
ولكن عندما تصطدم هذه المنظومة بأحد المعوقات ، تختل بوصلة النجاح ، وبالتالي تضيع هيبة القادة في تلك المؤسسات ، وتضيع معها حقوق المستفيدين ، وينعدم التطور المنشود ؛ وتصل الأمور إلى مرحلة لاتحمد عقباها ، وينعكس ذلك على الرأي العام الذي تتسع الفجوة بينه وبين تلك المؤسسات ( التي لانشك في وجود متميزين بها )-التي أفسد آليتها وشوّه معالمها أحد أعضاء فريق العمل بقصد أو بغير قصد !!!
إذا استمرالحال فنحن بهذا مقبلون على مرحلة من التمرد المدني ، نتمنى أن توأد في مهدها،  متفائلون خيرًا، فنحن في زمن الحزم والبقاء للأصلح ...
قبل الوداع :
متى يبلغ البنيان يومًا تمامه
إذاكنت تبنيه وغيرك يهْدمُ
تاريخ الإضافة:19/8/2017 مرات المشاهدة:2499 التعليقات:1

التعليقات

  • 1
    بواسطة : الديره نت
    بتاريخ : 5/10/2017
    اليسى العدل كان مطلوب في زمنك. ياستاذ ضيف الله عندما كنت تنحاز مع طلاب ثانوية العلايه يعني طلاب الذين يخصون بالريش رحمه الله وسامحه . لكن دورك التعليمي كان له ثمره .